الخميس، 30 أكتوبر، 2014

مفاهيم جديده للأسلام

مفاهيم جديده للأسلام
مفاهيم جديده للأسلام
مفاهيم جديده للأسلام
مفاهيم جديده للأسلاممفاهيم جديده للأسلام

سنناقش اليوم علم من علوم المخابرات الامريكية علم تسويق الفكرة فنحن نرى من حولنا مفاهيم جديدة للأسلام نرى 

الاسلام دين الرحمه والمغفرة والتسامح
يأخذ مفهوماً جديد للأسلام متخذاً من العنف والقتل منهجاً ونرى قناعات بذلك لدى الكثيرمن الغافلين 
وجعلوا من انفسهم اصياء على الاسلام  
فانظروا إلى قوله تعالى : فذكر انما أنت مذكر لست عليهم بمسيطر  قالها للرسول عليه السلام فذكر انما أنت مذكر .


الأمر الأخر وهو مفهوم جديد للجهاد نرى من يتخذ من فكرة الجهاد زريعة لأعمال الشيطانية . 
فهل مانراه اليوم مفهوم جديد للجهاد ؟؟

مفاهيم الجهاد فى الاسلام بأبسط معانيه 
فلننظر إلى رسولنا العظيم صلى الله عليه وسلم وقد أَقْبَلَ رَجُلٌ إِلَى نَبِيِّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَقَالَ : أُبَايِعُكَ عَلَى الْهِجْرَةِ وَالْجِهَادِ أَبْتَغِي الأَجْرَ مِنَ اللَّهِ , قَالَ : " فَهَلْ مِنْ وَالِدَيْكَ أَحَدٌ حَيٌّ ؟ " قَالَ : نَعَمْ ، بَلْ كِلاهُمَا , قَالَ : " فَتَبْتَغِي الأَجْرَ مِنَ اللَّهِ ؟ " قَالَ : نَعَمْ ، قَالَ : " ارْجِعْ إِلَى وَالِدَيْكَ فَأَحْسِنْ صُحْبَتَهُمَا "
كان الرجل يبايع الرسول عليه أفضل التحيه وأفضل السلام على الهجرة والجهاد يبتغى الاجر من الله


أما من يحاولون تصدير مفهوم جديد لاسلامنا الحنيف على انه دين للعنف والقتل دين أرهاب لارحمه فية ولا أمان فهم يساعدوا فى تسويق الفكرة حتى يشاهدها العالم ويرنا بهذه الصوره والاخطر من ذلك الجيال القادمة أطفالنا كيف نعلمهم الحب والتسامح كيف يسروعون إلى صلاة الجمعة .. كيف يتسابقون فى الصيام كيف نسرد ونعيش معهم قصصى الانبياء والسيرة النبوية .
وهم يرون كل يوم وكل دقية احاديث عن القتل والعنف والدماء من الاسرة والشارع ووسائل الاعلام يشاهدون المسلمون يقتل بعضهم البعض بروا اصحاب اناس ملتحون يحملون السلاح ويقتل بعضهم البعض واناس ملتحون يتصدرون المنابر ويدعو بالموعظة الحسنة .
يتسائلون اين المسلمون بين هؤلاء واى دين لهم الاثنان يتكلمون بأسم الاسلام .

هنا نأتى لمفهوم تسويق الفكرة 
تسويق فكرة مفاهيم جديده للأسلام حتى تسود ويصدقها الغافلين من يصدقها الاجيال القادمة يصدقها العالم من حولنا  

وإلى اللقاء فى  إسرائيل كائن حى

1سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

ليست هناك تعليقات: